المرصد يصدر تقريراً بعنوان: “فاعلية الدعم الخارجي المقدم للسلطة الفلسطينية”

أصدر مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية- المرصد، تقريراً بعنوان: “فاعلية الدعم الخارجية المقدم للسلطة الفلسطينية“.

بين التقرير حجم التراجع الذي شهده الدعم المقدم للسلطة خلال العقد الأخير، إذ انخفـض التمويـل الخارجـي المقـدر مـن حوالـي 7 مليار شيكل في العام 2010 إلى حوالي 2 مليار شيكل في العام 2021، أي بنسبة تقدر بحوالي 68%. يشير ذلك إلى خطورة استمرار الاعتماد على أموال الدعم الخارجي وأموال المقاصة، واستمرار تعويل الحكومة على أموال المانحين ومؤتمر المانحين في كل عام. فيما أعلنت الحكومة مؤخراً أن مقدار عجز الموازنة سيصل إلى مليار دولار في نهاية العام 2022، وهي تعول على مؤتمر المانحين في بروكسل، بالرغم من ضبابية الدعم الخارجي المقدم للسلطة.

يرى المرصد أن اتفاق أوسلو أنشأ التزامات أمنية عديدة على الفلسطينيين، حيث أصبحت هذه الالتزامات تكلفهم ثلث موازنتهم العامة، وهذا ما يجب مراجعته واتخاذ اجراءات فورية بشأنه. كما قدم التقرير مجموعة من التوصيات، كان أبرزهـا، إعـادة هيكلـة الموازنـة العامـة ووقـف أوجـه إهـدار العـام، وضـرورة البحـث عـن بدائـل للتمويـل الخارجي الـذي يأتـي ضمـن تحـول فـي السياسـات التنمويـة للسـلطة الفلسـطينية، وضـرورة التفكيـر بشـكل جـدي بطـرق لتمويـل البرامج الاجتماعية بشـكل ذاتـي، بالإضافة إلـى تخصيـص جـزء مـن الموازنـة للإنفاق التطويـري الـذي قـد يعفـي الحكومـة علـى المـدى الطويـل، مـن نفقـات تثقل موازنتها.

للاطلاع على التقرير يرجى الدخول إلى الرابط المرفق أدناه:

تقرير: فاعلية الدعم الخارجي المقدم للسلطة الفلسطينية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *